خيالُ العقلِ الرّائِع!

عقولنا تلك الهبة الإلهية المُبدعة، خيالنا والحقيقة لا يتم أحدهما دون الآخر، وكل حقيقةٍ فيها خيال، وكل خيالٍ يحوي الحقيقة، وكثيرٌ من الأشياء لا نراها على حقيقتها، والكثير من الأشياء نُحب ألّا نراها على حقيقتها لنترُك خيالنا يسبح بما هو أجمل من الواقع.

هل شاهدت مرةً أحبابًا يتحدثون عبر الهاتف أو متقابلين على طاولة مستديرة في مطعمٍ فاخر؟ هل لاحظت محادثاتهم؟ إن أكثر حديثهم هو الصمت والبوح بصوتٍ منخفضٍ وهم لا ينظرون لبعضهم البعض إلّا  قليلاً ! وحتى تلك النظرات الناعسة لا تستطيع الرؤية بشكلٍ كامل، ربما ذلك يجعل من شركات الاتصالات وزبائن المطعم سُعداء! ولكنّ الحقيقة أنهم لو أكثروا الحديث لم يكونوا ليتفقوا، كما يحدث بعد عدة سنوات من التعارف؛ وذلك لأنهم لم يتركوا خيالات عقولهم الجميلة تستمر؛ ولكن قاطعوها بالتحدث والتحدث أكثر.

هل لاحظت عندما تستمع لمقطع صوتي تم تسجيله بصوتٍ منخفض أن هنالك الكثير من الفراغ تُرِكَ عمدًا! إن هذا الفراغ يُثير خيالاتنا ويجعلها تُبحر في بحر العقل الرائع الذي يجعل من رضى الناس غايةً تُدرك، فكلٌ يضع ما يحب في ذلك الفراغ، حتى عندما تنظر إلى صورةٍ ذات أُفقٍ غير منتهي فإنك تجدها جميلة، الضباب وتلاشي الضوء، رذاذ الماء، صدى الصوت، السماء والنجوم والكون الذي لا زال يتسع أكثر ليُصبح أجمل، جميعها تركت لخيالنا المزيد من سحرها وكل يومٍ تُصبح أجمل.

هل ستختار الحقيقة أم الخيال؟
رُبما تعتقد أن الحقيقة أكثر عملية وأنّ الخيال غير موجودٍ سوى في عقولنا! إذًا لماذا دعتنا آيات السماء إلى التفكّر؟ وما هو التفكّر إذا لم يكن خيالاً يصلنا بالواقع و يزيدنا إيمانًا بعقولنا وبخالقها؟

اسرح بخيالك، تأمّل دائمًا..
لا تتوقف عن الإنجاز ولا تتوقف عن الخيال، فالخيال يُغذّي أعمالك ويُضفي عليها سِحرًا ستراه في عيون الناظرين، عندها ستستمتع أكثر بأعمالك وسيتوسع خيالك مع كل إنجاز، فخيال اليوم حقيقة الغد، عِش خيالك بواقعية واستمر في الحلم حتى يُصبح واقعًا، حينها سيكون خيالك قد بدأ حُلمًا جديدًا.

 

أين سرحت أطياف خيالاتك وأنت تقرأ؟
هل ستتركها تتلاشى كما تلاشت غيرها في أرشيف الخيالات الذهبية دون أن يسطع نورها في عالم لا يراه سِوى  أنت؟!

3 آراء على “خيالُ العقلِ الرّائِع!”

  1. (خيال اليوم حقيقه الغد)ابدعت بكل ما تحويه هذه الكلمه من معنى ..
    شكرا لك اخي ونتطلع للمزيد من الابداع

  2. أعجبني جدا ً هذا المقال ، خصوصا ً فكرة أن صمت العاشقين يحفز خيالهما ويضفي ذلك دفئاً على العلاقة و بمجرد ما يكثر الحديث بينهما تظهر الحقائق والوقائع التي تجمد العلاقة شيئا ً فشيئا ً ، شكرا ً

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *