جرس الغطس والفراشة !

جرس الغطس والفراشة (The Diving Bell and Butterfly) هو اسم كتاب اليوميات الذي اختاره الصحفي الفرنسي جين دومنيك بوبي والذي تغيرت حياته كليًا في عام ١٩٩٥م عندما أصيب بمتلازمة الحبسLocked-In-Syndrome نتيجة جلطة أصابت جذع الدماغ وهو في بداية الأربعينيات من العمر، متلازمة الحبس هي حالة مرضية نادرة ينتج عنها شلل كامل للجسم من الرأس وحتى أصابع القدمين، ولا يستطيع عندها الشخص تحريك أي جزء من جسده أو التحكم أو حتى الإحساس به إلا حركة العين العامودية (أي أنه لا يستطيع تحريكها حتى للجانبين)، بالإضافة أنه يستطيع أن يغمز أو يغلق عينيه، وعقله واعٍ لما حوله، ومستوى ذكائه طبيعي، بالإضافة إلى أنه يسمع كل ما حوله، لكنه لا يستطيع التعبير عن أي مشاعر مهما كانت ماهيتها ولا التواصل مع الناس، وكأن الروح عالقة في الجسد أو مسجونة فيه، دون أي أمل في العلاج حتى الآن، مع استمرارية احتمال الحياة حتى سنتين مع هذه الحال.

صورة حقيقية لكاتب الكتاب مع خبيرة النطق – مصدر الصورة

(إذا كنت تريد قراءة اليوميات أو مشاهدة الفيلم الذي يحكيها فلا تكمل بقية الموضوع لأنها ستفسد عليك القصة)

وقد كتب الصحفي جين كتاب يومياته بعينه اليمنى (حيث أن عينه الأخرى أيضًا تأثرت ولم تكن تعمل) عن طريق الغمز! فكان بدايةً يجيب على الأسئلة بنعم (غمزة واحدة) أو لا (غمزتين)، حتى ساعدته الخبيرة اللغوية والتي بدأت بعرض الأحرف الأبجدية عليه حتى يختار منها ويتم كلماته، فكتب كتابه بـ ٢٠٠ ألف غمرة! كان يستمر بالكتابة يوميًا لمدة ٤ ساعات، واستغرقت كتابة الكتاب كاملًا  ٨ أشهر. وتم إصدار كتابه بـ ١٣٣ صفحة في عام ١٩٩٧م وتوفي بعد يومين من إصدار الكتاب الذي أصبح أكثر الكتب مبيعًا في العالم عام ١٩٩٧م، وقد تم عمل فيلم يصور يومياته عام ٢٠٠٧م وحصل الفيلم على جائزة أفضل فيلم في ذلك العام:  The Diving Bell and Butterfly.

يبدأ جين كتابه بأول يوم استيقظ فيه من الغيبوبة والتي استمرت ٢٠ يومًا، بكلماته في الكتاب “ظلام .. هدوء.. ثم صوت أقدام .. ” ويصف حاله بدقة، والمواقف التي مرّت عليه خلال أيامه، وكيف كان وكيف أصبح في ليلة وضحاها، وكيف يتمنى أصغر الأشياء التي قد لا يفكر فيها الإنسان العادي، إن قراءتك للتفاصيل الدقيقة ستباغت مشاعرك بالبكاء ثم ستكمل القصة، فقد لا تعلم ما هي التفاصيل التي تؤديها يوميًا دون أن تحمد الله عليها، كيف صنع الإنسان في أحسن تقويم، وهو يتجبر بها على خالقه سبحانه وتعالى.

-صورة من الكتاب توضح كيف كان يتهجأ الحروف، حيث الترتيب لا يتبع الترتيب الهجائي، بل الحروف الأكثر استخدامًا، وأول كلمة أراد قولها-

يجدر بالذكر أن أول جملة قالها جين بعد دروس الهجاء بالغمز هي “أريد أن أموت!”، فلا قيمة لي في جسدي هذا! ثم رأى ضفدعًا يقفز في التلفاز فتمنى لو أنه كان ضفدعًا يقفز بحرية حيثما شاء، ثم يحكي ندمه على معاملته السيئة لعائلته قبل أن يصل لهذا الحال، وكيف أن صديقته جاءت لزيارته مرة في البداية دون أن تحضر حتى أولاده ليروه! ثم كيف زاره صاحبه الذي كان مختطفًا ونجى من الإختطاف وهو حتى لم يسأل عنه يومًا. تشتد القصة ألمًا عندما يرى أطفاله كيف عاملوه عند زيارته للمرة الأولى، فقد انهالوا عليه بالحضن والتقبيل، فقال:

I guess that even a rough sketch, a shadow, a tiny fragment of a dad is still a dad.

أعتقد أن حتى القطعة، الظل، أو أي جزء صغير من الأب، ما زال يبقى أبًا !

هنالك عدة حالات مشابهة لحالة جين ولربما أكثر سوءًا، كجوليا تافالارو الأمريكية والتي تم تشخيصها بـ”الحالة النباتية” أي العجز الكامل (عقلي وجسدي) رغم أنها حية ومستيقظة ولكنها غير واعية، حتى اكتُشِف بعد ٦ سنوات أنها في حالة متلازمة الحبس ولم يعلم أحد أنها واعية لكل ما يحدث حولها! وتم اكتشاف ذلك بعد أن حاولت الابتسام على أحد نكات أفراد عائلتها فعلموا أنها واعية، وتمكنت بعد ذلك من التواصل مع العالم عن طريق خدِّها الذي تم وصله بجهاز كمبيوتر يقوم برصد حركات خدِّها لتختار الحروف لكي تكتب ما تريد، وأصبحت كاتبة وشاعرة وقد أصدرت كتابًا آخر بعنوان: Look Up for Yes.

ومع التطوُّر التِقني في العصر الحديث، يعمل العلماء على تطوير وسيلة للتواصل عن طريق الموجات الدماغية مع مرضى متلازمة الحبس، وقد أصيب إريك رمسي في عمر السادسة عشر بحادث أدى لإصابته بحالة مشابهة، ولكنه استطاع التواصل عن طريق جهاز مستشعر للإشارات العصبية، ويتوقع الأطباء أنّ الجهاز سيكون فعّالًا  ويشبه الكلام المنطوق مثل الإنسان السليم. فهل سنعيش لنرى ذلك؟ الله أعلم.

المصادر: ١،٢

ما هـوَ مَـرضُ الـسَّــرَطـان .. ؟؟!

مرض السرطان أعاذنا الله وإياكم والمسلمين من كل سوء، من أكثر الأمراض التي شغلت وما زالت تشغل اهتمام العلماء حول العالم لمحاولة فهم ماهيته. وكما هو معلومٌ أنه لا يمكن علاج أي مرضٍ بدون معرفة تفاصيل حدوثة ومنشأه، لهذا السبب فإن علاج مرض السرطان هذه الأيام غير مبنيٍّ على دراساتٍ كافيةٍ للقضاء عليه. ولا يستطيع أحد أن يجزم بأننا نعرف أكثر من 5% من طبيعة هذا المرض. وعلى الرغم من هذا فإن هذه الخمسة في المئة يطول شرحها؛ لذا سأستعين ببعض الأمثلة من التدوينة السابقة “ما هو الحمض النووي؟“.

كما نعلم فإن الجسم البشري يتكون من تريليونات من الخلايا؛ سنحتاج إلى تحويل الخلية في هذه الأمثلة إلى شخصٍ ليسهُل الفهم. هذا المرض دائمًا وأبدًا يبدأ من خليةٍ واحدةٍ -شخص واحد- وهذه من أهم قواعد المرض التي تدرّس في الكليات. إذاً ما الذي يحتاجه عضوٌ في المجتمع -خلية- ليصبح قويًا كمًّا وكيفًا بما فيه الكفاية ليهزم المجتمع كاملاً؟؟!
الشرط الأول هو الإكتفاء الذاتي: تحتاج الخلية لأن تكتفي بذاتها وتكون سيدة نفسها في التحكم في انقساماتها وتحركاتها، وستخرج عن النظام الهرموني والعصبي في الجسم. وستحاول الحصول على عوامل النمو بدون مرورٍ على الأنظمة التي تسمح بهذا في الجسم مثل الهرمونات أو ستسخره لمصالحها.

-صورة بالمجهر الإلكتروني لخلية سرطانية مكبرة من رئة مصابة بالسرطان-

الشرط الثاني هو التهرب من أنظمة العقاب: هذا ما تفعله الخلية؛ لأنها تعلم أنها مطاردةٌ من قِبَلِ جهاز المناعة في الجسم فتحذف أجزاءً من حمضها النووي التي لو تم قرائتها لكشف أمرها٬ وينطبق الكلام على -عضو المجتمع- فسيحرص على الهرب أو الإختباء.

الشرط الثالث هو أن تهرب من نظام الإنتحار الذاتي المبرمج داخل كل خلية: هنا تظهر عظمة الخالق سبحانه وتعالى، لو رجعنا إلى صديقنا -عضو المجتمع- سنجد صعوبة في تطبيق هذا الشرط عليه، لأنه يعني في حالته إحساسه بالذنب لما فعل ، غالبًا لن يتراجع لمجرد أنه أحس بالذنب، لكن الخلية ستفعل وستنتحر في الفور إذا لم تثبط هذا النظام فورًا -هذا النظام يعمل في الحالات التي تشعر الخلية بأن هنالك مشاكلاً وأعطالاً كبيرةً جدًا وغير قابلةٍ للتعديل في الحمض النووي-.

الشرط الرابع هو القدرة الكبيرة على التكاثر: وهذا الشرط تكمن أهميته في أن نظام المناعة غالبًا ما يتعرف على الخلايا المسرطنة “أبناء الخلية الأم” وتقتل بعضها. فإذا لم تكن الخلية تكاثرت بعددٍ كافي لاستمراريتها فسوف يفشل المشروع بعد فترةٍ قصيرة. غالبَا ما تكون على بتفعيل إنزيمات لإطالة عُمرِ الحمض النووي وما تسمى بالـ Telomerase.

الشرط الخامس وهو من أهم الشروط شرط الأكل والشرب: كيف لهذا المشروع أن يكتمل بدون غذاءٍ وأوعيةٍ دمويةٍ جديدة تبثّ الدم الممتلىء بالغذاء على الخلايا السرطانية؟ لذا تحرص الكتلة السرطانية على إنشاء أوعيةٍ دمويةٍ جديدةٍ خاصةً بها. -يشبه كثيرًا طلب مدِّ الكهرباء والمياه لمخطط- تحتاج إلى تجاوز الأنظمة في أحد البلديات أو وزارة المياه لتصل إليك الأنابيب، والخلية تغير بعض الصفحات في الحمض النووي لجعل هذه الشرايين تتوجه إليها مباشرةً-.

-صورة هستولوجية لخلية سرطانية منتقلة لأحد أعضاء الجسم عن طريق الأوعية اللمفاوية-

ونلحظ هنا أن عملية تحول الخلية إلى خليةٍ سرطانيةٍ عمليةٌ متعبةٌ وطويلةٌ؛ لذا أثبت العلماء أن هذه العملية تأخذ سنواتٍ حتى تصبح ورمًا محسوساَ، أي ان الخلية الأم كانت مسرطنةً قبل ظهور الورم بسنواتٍ عديدةٍ. هذه الشروط الخمسة ليست إلا مقدمةً بسيطةً في علم الاورام، وسيحتاج الحديث عن أسبابٍ لهذه الظواهر مناسبات أخرى، ولكن نأمل أن نرى في السنين القادمة علماء عرباً ومسلمين يضيفون لهذا العلم ويدخلون التاريخ من أحد أشرف أبوابه. عافى الله المبتلين بهذا المرض في كل مكان وزمان وأثابهم خيراً. اللهم احمِنا وأهلينا وأحبابنا والمسلمين من سيء الأسقام؛ اللهم آمين.

الشـُّـوكُــولاته فـاكِـهَـةُ الـحُـــبْ !

يتساءلُ البعض لماذا يجلِبُ الزائر للمريض الشوكولاته تعبيرًا عن تمنيه له بالشفاء العاجل؟ وما هو المميز في الشوكولاته لتكون هي الهدية؟ لماذا لم يكن البسكويت مثلاً؟ ولماذا تتميز بعض أنواع الكاكاو بسعرٍ أغلى من غيرها؟

تعودُ كلمة الكاكاو إلى أصلٍ لاتينيّ معناه “طعام الآلهة” لما تحتويه من مركباتٍ فريدةٍ ، تتناسب في تأثيراتها على دماغ الإنسان وحواسِّه، للشوكولاته فوائد متنوعةٌ قد لا يعلمها كثيرٌ من الناس، فهي تحتوي على أكثر من ٣٠٠ مركب كيميائي يؤثر كلٌْ منها على الجسم بخصائصه ، منها “التربتوفان” المادة المكونة لـ السيروتونين “وهي مادة كيميائية اعتقد العلماء لفترةٍ من الزمن أنها هرمون السعادة” ، لكن سرعان ما اكتشفوا أن السيروتونين ينقص في جسم الإنسان في حالات الإكتئاب ؛ فعند تناولك للشوكولاته يقترب السيروتونين الناقص في الجسم للعودة إلى مستواه الطبيعيّ مما يُشعِر المكتئب بشيءٍ من السعادة ، ولكن لن تؤثر الشوكولاته “أو زيادة السيروتونين” على الشخص العادي لتحوله إلى سعيدٍ أكثر من حالته العادية ، وهذه هي طريقة عمل غالبية الأدوية المضادة للإكتئاب “anti-depressant drugs“.

وتحتوي الشوكولاته أيضاً على مادة “الإندورفين” الكيميائية ، والمسمّاه بالـ “مورفين الداخلي” في جسم الإنسان فهي تسبب له تسكيناً للآلآم وإزالة الضغوط التي عليه ، وهي نفس المادة التي تقوم الإبر الصينية باستثارتها للخروج من مخازنها في مختلف أنحاء الجسم ، ولربما هي المادة المسببة لإدمان البعض على الشوكولاته.

أما المادة المميزة أو ما يسمى بدواء الحب هي مادة “فينيثايلامين” وهي مادة تسبب خفقان القلب وتغيراتٍ في الضغط مما يسبب الشعور بالحماس والنشاط بعد تناول قطع الشوكولاته ، بالإضافة إلى ارتفاع المزاج دون التسبب إلى حالة الإدمان، كحالٍ مشابه لمن هو واقعٌ في حالة حب ، ويعتقد البعض أن مادة الكافيين هي المسبب لحالة التنبه والاستيقاظ بينما أثبتت الدراسات أنه موجودّ بنسبةٍ ضئيلةٍ تتزايد كلما زاد لون الكاكاو غمقًا.

بقي أن أشير أن حديثنا كان عن مادة الكاكاو في الشوكولاته ؛ أي أنه ليس كل أنواع الشوكولاته لها تأثيرٌ مماثل؛ فالأعلى نسبةً في الكاكاو سيكون تركيزه وفعاليته أكثر وضوحاً “مثل الشوكولاته الغامقة – the dark chocolate ” التي تحتوي على تركيز عالٍ من الكاكاو يتعدى ٣٠٪، كما أن هذه المواد الكيميائية الموجودة في الكاكاو لها ضررّ معاكس على الأجهزة العصبية لبعض الحيوانات كالقطط والكلاب والأحصنة؛ فهي سامةٌ لأجهزتهم العصبية؛ فلا تقم بمعايدة حيوانك الأليف بقطعة شوكولاه في العيد السعيد.

مِنْ عَـجَـــائِـبِ جـســْـمِ الإنـسَـان !

لماذا نَعْطش عندما نأكل الموالح ؟

بعد تناول الوجبات الدسمة -وخاصةً وجبات الأرز واللحم- يشعر الغالبية بعطشٍ شديدٍ يتفاوت على حسب نوعية الوجبة (ملوحتها) وأيضًا توقيتها ؛ فبعض الوجبات لا تشعرنا بالعطش إلا في اليوم الثاني من تناولها. إن السرّ يكمن في الملح “كلوريد الصوديوم” حيث أن تركيز الملح في الخلايا أعلى من تركيز الملح في الدم ، لذلك يذهب الماء من التركيز المنخفض إلى التركيز العالي داخل الخلية حسب الخاصية الأسموزية . ولكن في حال زاد تركيز الأملاح في الدم عن التركيز العادي ؛ فإن الماء يخرج من الخلية إلى الدم مما يؤدي إلى انكماش الخلية التي بدورها تشعرك بالعطش لتقوم بشرب الماء وتخفيف تركيز الملح في الدم ليصبح أقل من الخلية ، وهذا أيضًا يفسّر عدم شعورنا بالإكتفاء من الماء وعدم ذهاب العطش عندما نشرب الماء وذلك لأن الماء يأخذ وقتًا حتى يصل إلى دمائنا !

الثـلـج يُـبـطـئ التـنـفـس !

هل تعلم أنك إذا ابتلعْت مكعبًا من الثلج فإن معدل التنفس سينخفض لديك ! وذلك لأن الدم يستعشر حاجة الخلية للأوكسجين بالحرارة ، فكلما ازدادت الحرارة كلما زاد توصيل الأوكسجين وزادت سرعة التنفس في الرئتين ، وكلما انخفضت الحرارة كلما قلت الحاجة للأوكسجين مما يؤدي إلى انخفاض معدل التنفس. لا تبتلع مكعبات الثلج ولا تشرب الماء البارد بعد الرياضة لخفض سرعة التنفس فجسمك بحاجةٍ للأوكسجين في ذلك الوقت !

الضغـط على شرايين الرقبة يخفِض الضغط !

نعم. إن تدليك الرقبة قد يخفض معدل ضربات القلب مما يؤدي إلى انخفاض الضغط . ويستخدم الأطباء هذه الطريقة في تشخيص بعض أمراض القلب ، حيث أن التدليك قد يزيد عدد ضربات القلب في حال كان الضغط منخفضًا جدًا ، لذلك لا تقم بتدليك الرقبة دون وجود مختصٍّ أو في حالة وجود تاريخٍ مرضيٍ للقلب أو الضغط !

إذا كنت قـصـيـرًا فأنـت الأكـسـل !

نعم إذا كنت قصيرًا فهذا يعني أن الأطول جسدًا سيقوم بجهد أقلَّ منك لكي يتجاوز مسافةً معينةً هي نفسها التي تجاوزتها أو يقوم بعملٍ ما مماثلٍ لك ؛ ليس لأنه طويل القامة وإنما لأن الأطول جسما ً أطول نفسًا ! وذلك لأن طول رئة الإنسان تتناسب مع طوله وهذا يعني زيادةً في الحجم . ولا يعني أن يأتي شخص طويل القامة لا يمارس الرياضة وآخر قصيرٌ قضى عمره بالنوداي الرياضية فيتغلب الأول على الثاني ! فبالتدريب والممارسة تختلف المعادلة .

الـتــدخـيــن يُـسـهِّـــل الـهــضــم !

لم يكتشف العلماء للآن ما هو السبب وما هي ميكانيكية تأثير النيكوتين على الأمعاء ، ولكنهم اكتشفوا أنه يُسهّل حركة الأمعاء ويساعد في شفاء التهاب الأمعاء والقولون دون معرفة السبب! وهذا لا يعني طبعًا أن استخدامه كعلاجٍ نافع لأن أضراره تتعدى ذلك بمراحل ! ولكن يحاول العلماء الإستفادة من تلك المادة في علاج أمراض الأمعاء التي يصعب علاجها بالمضادات العادية.

الــكــحــول شــفـاءٌ للـمـفـاصـل !

لأسبابٍ غير معروفةٍ أيضًا في إحدى الدراسات توصّل الباحثون أن شُرب الكحول بكميةٍ معتدلةٍ يُقلل من إلتهابات المفاصل التي تنتج كعمليةٍ فيسولوجيةٍ عاديةٍ للتقدم في السن رغم الأضرار الجسيمة التي يسببها شرب الكحول أيضًا !

الـعــسـل هو أفـضـل عـلاجٍ لحـروقك !

يمتلك العسل قدرةً هائلةً على معالجة الحروق والجروح أيضاً بسرعةٍ خارقةٍ وقدرةٍ عاليةٍ على إزالة الألم وترك الحرق دون آثار ، بسبب احتوائه على مركباتٍ كيميائيةٍ مضادةٍ بطبيعتها للبكتيريا بالإضافة إلى قدرته الماصّة للرطوبة من حول الحروق مما يبقي الجلد جافاً وبيئةً غير مناسبةٍ لنمو الطفيليات ، واحتوائه على موادٍ غذائيةٍ عديدةٍ تساعد بلازما الدم في بناء طبقةٍ جديدةٍ من الجلد بسرعة ، يتوفر في أمريكا وأستراليا غطاء العسل في الصيدليات كعلاجٍ أول للحروق والجروح.

عـَـقْـــلٌ غـيـرُ هــادِئ !

كتاب عقل غير هادِىء هو سيرة ذاتية للدكتورة كاي ردفيلد جاميسون و معاناتها مع مرض ذهان الهوس الإكتئابي أو الاضطراب الوجداني ثنائي القطب.

وهذا المرض هو عبارةٌ عن نوباتٍ تصيب المريض ليكون فيها ذا مزاجٍ عالٍ و في قمة عطائه، بل و يكون ذا نشاطٍ غير طبيعيٍّ جسدياً و عقلياً و ويقوم بأعمالٍ غير منطقيةٍ ، مثل شراء عدة تذاكر لحفلةٍ واحدةٍ أو شراء عدة نسخٍ من روايةٍ واحدةٍ ، ثم تنتكس هذه الحالة فيصبح المريض مكتئباً كسولاً لديه الرغبة في الإنتحار.

من يقرأ الكتاب يجد أن كاي جاميسون تحكي قصتها ابتداءً من الطفولة ومرورًا بكلية الطب ، وحتى توليها عدّة مناصبٍ أحدها الطبيبة المشرفة على تدريب الأطباء الجدد في قسم الطب النفسي بمستشفى كاليفورنيا.

نشأت نشأةً مثالية في عائلةٍ محبةٍ ومجتمعٍ يشجّع فضولها المعرفي ، لذا لا توجد علاقةٌ بين إصابتها بالمرض و نشأتها الأولى ، بل إنّ مرض الهوس الإكتئابي هو مرضٌ وراثيٌّ ! الغريب في الأمر أن الدكتورة كاي متخصصةٌ في الأمراض النفسية و بخاصةٍ مرضها ( ذهان الهوس الاكتئابي) ، مما جعلها في حرجٍ من البوح بمرضها علاوةً على نشره في كتاب. البوح بمرضها قد يكلّفها وظيفتها و مصداقيتها في علاج هذا المرض ، هذا إذا علمنا أنها من ألمع الأطباء في مجال الطبِّ النفسيّ و خاصةً مرض ذهان الهوس الاكتئابي. لك أن تعرف عزيزي القارئ أن المرض يصيب المبدعين بنسبةٍ أكبر من عامة الناس.

وعندما أرادت الدكتورة كاي أن تحاول النسيان ، أحبّت رجلاً لندنيًا يعمل في الجيش وتزوجت به ، كان لها تقريبًا منفذًا وملاذًا من الحياة التي كانت تعيش فيها ، ولكن فجأةً وبدون مقدماتٍ يتصل بها ضابطٌ من وحدة زوجها ليخبرها بوفاته بنوبةٍ قلبيةٍ في إحدى الرحلات إلى الشرق ، لتعود سلسلة الأحزان بشكلٍ آخر مختلفٍ عما سبقه من حياتها.

علاج المرض يحتاج إلى شيئين: العلاج النفسيّ و دواء الليثيوم ، الشئ الغريب هو إصرار الدكتورة كاي جاميسون على عدم أخذ الدواء و الاستماتة في محاربته ، مع علمها بحاجتها الشديدة إليه دائماً ! أحد أسباب محاربتها لأخذ الدواء هو أنه يحرمها من أمْزجتها العالية و ممارسة الرياضة ، و يقللّ من حيويتها و حماسها الذي يتخطى القدر المعقول. الشيء المزعج في المرض هو أن المريض يحسُّ بتحسنٍ مؤقتٍ مما يجعله يتوقف عن تناول الدواء ،  و بالتالي عودة أعراض المرض ولكن بشكلٍ أكثر عنفاً و تكراراً ، تقول الدكتورة كاي (كنت مقتنعةً بأنني استثناءٌ للبحوث العلمية الشاملة التي أثبتت بوضوحٍ أنّ ذهان الهوس الاكتئابي لا يعود و حسب ، و لكنه يعود في هيئةٍ أكثر عنفاً و تكراراً!).

ربما هو إحساس العاجز الذي يرى أن مصيره تتحكم فيه أقراص الدواء! أو هو شعورها بالحرج الشديد من الذهاب إلى طبيبٍ آخر ليشخص لها مرضاً هي من أعلم الناس به! ثم معاناتها مع محاولات الانتحار العديدة الفاشلة ، وكيف أنها تناولت عبوةً كاملةً من الليثيوم ونَجَتْ !

لتعطي غيرها درسًا أن الحياة لا تنتهي إلا بالموت. وتعود بعدما تعافت من المرض لتكتب بكل شجاعةٍ ما حصل لها على الرغم من خطر تشويه سمعتها كطبيبةٍ نفسيةٍ مصابةٍ بمرضٍ نفسيٍّ ، صُنْف كأعلى الكتب مبيعاً في مجلة التايمز الأمريكية عند صدوره. كتابٌ رائعٌ غيرُ هادئٍ كعقل مؤلفته.

معلومات عن الكتاب:

العنوان: عقل غير هادئ-سيرة ذاتية عن الهوس والإكتئاب والجنون-.
المؤلف: كاي ردفيلد جاميسون.
ترجمة: حمد العيسى.
دار النشر: الدار العربية للعلوم.
عدد الصفحات: 239 صفحة

مقالة عن الكتاب في جريدة الرياض.
مقالة عن الكتاب في شبكة الإعلام العربية.

ما هو الـحِـمْـضُ الـنـَّــوَوي أو الـ DNA ؟

ما دعاني للكتابة عن الموضوع هو أني سألت شخصًا ما عن مكان الحمض النووي في الجسم البشري ، فأجابني ربما في البطن وربما في الدماغ! فأصبت بخيبة أملٍ كبيرةٍ. ومن يومها وأنا أحاول صياغة الموضوع بطريقةٍ قابلةٍ للفهم. تعالوا معًا نُـبحـر في مكانٍ لا يتجاوز ٣.٤ نانومتر.

قبل العام ١٩٥٣م لم يكن العالم يومًا يتصوّر الشكل الأخـّـاذ للحمض النووي ؛ السُّلـّمُ الملتفّ اللولبي. الحمض النووي هو الكتاب الذي يحمل جميع الوصفات الكيميائية لتحضير جميع البروتينات والإنزيمات في جسم الكائن الحي. ابتداءً من الفيروسات وانتهاءً بالإنسان. ولكنه لا يستخدم الحروف العربية في كتابة هذه الوصفات وإنما أربعة حروفٍ فقط وهي إختصارًا A,T,G,C.

الخالق سبحانه وتعالى أودع هذا الكتاب في كل خليةٍ حيةٍ .. أي أننا نحمل مليارات الكتب في أجسادنا بعدد خلايانا ، والغريب في الأمر أن جميع الخلايا البشرية تحمل نفس الكتاب ؛ ولكنها تنتج موادًا مختلفةً ولديها أشكالاً وقدراتٍ وتصرفاتٍ مختلفةً ، وفي كل كتابٍ تجد ٢٣ بابًا في ٣٠ ألف صفحةٍ ، فما الذي يجعل الخلايا مختلفة ؟!

يكمُنُ السرُّ خلف هذا الاختلاف أن الكتاب ليس متاحًا لأي خليةٍ بأن تقرأه كاملاً !! فلديها عددٌ معينٌ من الأبواب (الكروموسومات) والصفحات (الجينات) التي تستطيع استخدامها -وتختلف من خليةٍ لأخرى- فمثلاً: الخلية الكبدية سداسية الشكل لأنها لا تَــقـرأ إلا الأوامر المكتوبة في شريط الحمض النووي التي تجعل من نفسها خليةً سداسية الشكل ، والخلية العصبية بشكلها المميّز ينطبق عليها نفس قانون الحماية. ومن بعض عجائب الحمض النووي أنه في كل خليةٍ يصل طول الخيط الجيني إلى مترين ! ملتفةً حول بعضها البعض لتوضع في مكانٍ لا يتجاوز ١٠ مايكرومتر فسبحان الخالق.

اذاً ما الذي سيحدث عندما تتمكن بعض الخلايا من قراءة الكتاب كله ؟! هذه الحالة مُـثـبَـتـةٌ في مختلف أنواع السرطانات التي تخرج عن نظام العضو في جسم الإنسان والنظام الهرموني العصبي ؛ فتجدها خلية مشوهةً جدًا ؛ وتحمل صفاتِ أنواعٍ كثيرةٍ من الخلايا ؛ كالعظم والغضاريف والشعر والجلد والأسنان في مكانٍ واحد. وما الذي سيحدث إن تغير حرفٌ من حروف الكتاب أو جملةٌ أو تكرر بابٌ من أبوابه؟ إذا تغير حرفٌ فهذا يعتمد على مكان الحرف ؛ إن كان في صفحةٍ مهمةٍ تشرح تركيب وصناعة مادةٍ مهمةٍ في جسمنا ؛ فهذا الذي يحدث عند مرضى الأنيميا المنجلية مثلاً (هذا ما يسمى بالطّـفـرة الجينية). وإن كان في صفحةٍ لا تحتوي على معلوماتٍ مهمةٍ فغالبًا لا يحدث شيءٌ . إذا حذفت جملةً فهذا قد يؤدي إلى أنواعٍ كثيرةٍ من السرطانات! أما إذا تكرّر بابٌ كاملٌ ( مثلاً : الباب 21 ) فهذا الذي يحدث عند مرضى متلازمة داون وأمراضٌ وراثيةٌ كثيرةٌ غيرها. ولكن هناك بابٌ مهمٌ مميزٌ عن غيره ؛ وهو الباب الذي يحدد الجنس ذكر أم أنثى. فمثلاً: عمى الألوان ؛ الهيموفيليا والصلع… جميعها أمراضٌ تحصل عندما يتأثر هذا الباب من أبواب الكتاب.

ولكن هنالك سؤالٌ مهمٌّ. ألا توجد طريقةٌ للحفاظ على هذه الكلمات والجمل وحمايتها من الإزالة؟ بلى توجد طريقةٌ ونظامٌ غايةٌ في التعقيد لحماية الشيفرة النووية من العبث والإزالة ، ولكن للأسف مع زيادة المواد المؤكسدة في زماننا ؛ أصبح هذا النظام مثقلاً بمهامٍ جديدةٍ لم يكن متعودًا عليها. فزادت نسبة مرض السرطان وعلى رأسهم سرطان الرئة بسبب التدخين.

ما الذي سيحدث إذا كتبتَ جملةً في صفحةٍ معينةٍ بتكرارٍ معينٍ ؟ مثلاً إذا كتبت الثلاث الحروف CAG أكثر من 36 مرة ، ينتج عن ذلك المرض المعروف باسم داء هنتنغتون في الباب الرابع ( الكروموسوم الرابع ) CAGCAGCAGCAGCAGCAG….. . عالم الجينات والأحماض النووية مليءٌ بالعجائب والمعجزات فسبحان الخالق !

سأختم بمقطع يتحدث عن طريقة قراءة الخلايا لهذا الكتاب العظيم ، وهي باختصار أخذ نسخةٍ أوليةٍ من الكتاب نظرًا لقيمته المهمة ، فلا يمكن إخراجه من مكانه (النواة) ، ومن ثم التعديل في هذه النسخة وحملها الى خارج النواة لتبدأ عملية القراءة من النسخة بواسطة مصانع البروتين في الخلية. مشاهدة ممتعة.

شـركَــةُ الطــبِّ الـقـابِـضـَة !

عندما يتحول الطب إلى تجارة ، فإن مفهوم الحضارة الإنسانية الرفيع ، ينحدر إلى الحضيض ، ليصبح أداة للمصالح الشخصية ، والوصول إلى المكانة الاجتماعية ، ومادة للصفقات التجارية ، وفرصة للانتهاكات الأخلاقية.

ذات ليلةٍ سرد علينا قائلٌ ، شابٌ تائهٌ عاطلٌ ، لا فائدة منه ولا طائل ، سرد قصة فشله في ترقيم البنات والمعاكسة ، وما أصابه من يأسٍ وإحباطٍ وتعاسةٍ ، إلى أن جاء عقله بفكرةٍ فهبّ ، وسارع بشراء “سكرب” ، لباس الأطباء وطلاب الطبّ ، وذهب يتبختر به في المولات ، وفوجئ بتأثيره السحري على الفتيات ، وجاء يحكي مغامرته يغمره الفرح ، ونشوة الانتصار ، بينما كنت في مزيجٍ من الحزن والغضب ، والاحتقار.

قَدِم من بلاده الشقيقة ، حاملاً شهادته العتيقة ، بعد سنوات الجدب والفقر العديدة ، آملاً بالثروة والجاه والحياة الرغيدة ، بدأ في عيادته ولا يملك إلا هباء ، لكن بفضل زملاءه الأطباء ، الذين يحولون له مرضاهم البؤساء ، وهم بلا تعبٍ ولا مرضٍ ولا عناء ، امتلأ جيبه ، وبنى بيته فوق ظهور هؤلاء الفقراء ، وإن احتاج إلى سيارةٍ جديدةٍ بموديل السنة ، طلب فحوصاتٍ أسعارها بالألف والمئة ، وليس لها بالمرض علاقةٌ أو صلة ، وإذا انتهى من شفط راتب مريضه المسكين ، وصف له من العلاج الغالي والثمين ، ليتم صفقته مع شركة الدواء ومندوبها السمين. وفي الشارع ، ترى إعلاناته فوق كل عمودٍ وإشارة ، يفوق عددها إعلانات التسويق وشركات التجارة ، يمدح نفسه ، ليس في الوجود مثله علماً وخبرةً ومهارة.

مستشفى ، مستوصف ، مركز طبي ، لافتاتٌ  فوق المباني ، ليس لها من أسمائها حظٌ ولا معاني ، يأتي المسكين أمام أبوابها من الموت يعاني ، يرفضونه ، لا حجة لهم ولا عذرٌ بل سببٌ واهٍ ، يرفضونه ، كأنه حيوانٌ لا إنسانٌ مسلمٌ دامي ، يرفضونه ، بسبب الجشع والطمع وحب النفس الأناني ، يتركونه للموت وهم أطباء! ، لكن أعماهم المال عن العقل الواعي.

ماذا بقي في الطب؟ أقدم المهن في تاريخ البشرية ، أجلّ الأعمال في الأديان السماوية ، أكثر ما يسمو بالحضارة الإنسانية ، بعد أن غزته الأطماع ، ولوثته الأموال ، فأصبح تجارةً حاضرةً تديرونها بينكم ، رأس مالها أرواح البشر ، تُباع وتُشترى وتُرهن ، في تدنيسٍ فظيعٍ لقداسة هذه المهنة ، وتنجيسٍ دنيءٍ لشرف العاملين بها ، وإفلاسٍ حضاري ، وانتكاس أخلاقي ، وخيانةٍ عظمى من الإنسان لأخيه الإنسان.

كلي أملٌ ورجاء ، أن يصحو وَعْيُنا قبل فوات الأوان ، ونبادر إلى تطهير هذه المهنة العظيمة مما شاب بها من الأطماع والمصالح ، ونعود بها إلى سموّها الإنساني ، وصورتها النقية ، قبل أن يأتي يومٌ ، ينصح فيه الخبراءُ بالاستثمار في شركات الطب القابضة!

سَـيـُّـدُ الآلام ؟

إسأل شخصاً أو ثلاثةً : ” ما هو أقوى ألمٍ قد يحسُّ به أيُّ إنسان؟ ” وسيقولون لك إما ضربةٌ تحت الحزام أو كسرٌ في الساق ؛ لكن الواقع أمرّ من ذلك بكثير. الصداع العنقودي. ذلك هو أشد ألمٍ على الإطلاق.

ليس هو الصداع النصفي ، ولا الصداع الذي يتحلل ألمه مع حبة “بانادول” . هذا النوع من الصداع يسبب آلاماً متكررةً خلال اليوم الواحد في أوقاتٍ متتاليةٍ ، وشدّة الألم تحطّم جلادة أشدّ الرجال، وتجعل الشخص يكره الحياة فعليّا، فكثيرٍ من المصابين بالحالة وجدوا راحتهم بالانتحار.

Cluster Headache” ذلك اسمه بالانجليزية. سمي بـ”الصداع العنقودي” لأن المصاب تتكرر آلام الصداع لديه عدة مراتٍ في اليوم الواحد، والألم لا يذهب. وله اسمٌ آخر: “Suicide Headache” أو “الصداع الإنتحاري”، سمّي بذلك لشدته القاسية التي تدفع المصاب نحو الرغبة في التخلص من حياته بأي طريقة.

تم تشخيص الصداع العنقودي لأول مرةٍ على يد الدكتور ويلفريد هاريس في بريطانيا عام 1926.  وفقاً للدكتور بيتر جودسبي، طبيب مخٍ وأعصابٍ في مستشفى جامعي في لندن: “الصداع العنقودي هو أسوأ ألمٍ  قد يصيب أي كائنٍ بشري. قد تبدو هذه الإشادة بعيدة المدى، لكن إذا سألت أيّ مصابٍ بهذا المرض إن كانوا مروا بآلامٍ أشد، فاعلم جَزْماً أن إجابتهم ستكون بالنفي. سيقلن لك النساء المصابين به أن خمس دقائق من هذا الصداع أشدّ إيلاماً من الولادة حتى ! فتخيل الأمر كأنه شخص يمر بآلام الولادة عشرة إلى عشرين مرةٍ في الأسبوع. الحالة سيئةٌ حتمًا”.

أسباب الصداع العنقودي لا تزال مجهولةً ، لكن معروفٌ عنه حتى الآن أنه من أنواع صداع الأوعية الدموية ، أي أنها بسبب توسعٍ مفاجئٍ لأوعيةٍ في الرأس تسبب ضغطًا على عصبٍ معين وبذلك يتم الألم. أيضاً، تم تسميته بـ”صداع ساعة التنبيه” لسببين: أولهما هو أنه قويٌّ لدرجة إيقاظ المصاب من النوم، وثانيهما أن مواعيد حالات الصداع لدى المصاب دقيقةٌ جداً، كأنها ساعةٌ بالفعل. لحسن الحظ، فقط 0.1% من سكان العالم مصابين بالمرض، أي أنه نادرٌ إلى حدٍّ ما. بالطبع هناك عدة أدويةٍ تساعد في تخفيف الألم، لكن علاج الحالة بالكامل لم تحدث من قبل.

أحد الأدوية المعروفة في التخفيف من أعراض الصداع العنقودي هو الميلاتونين، والذي يمكن أن يكون علاجًا للأرق.هذا المرض يصيب الرجال أكثر من النساء بكثير، بنسبةٍ تقاربُ خمسَ رجالٍ لكلّ إمرأة، لكن الفرق الشاسع بين الجنسين بدأ يتضائل على مر العقود الماضية إلى ثلاثةٍ مقابل واحد. يقال أيضاً أن المصابين بالمرض قد يباغتهم الألم فجأةً عند استنشاقهم لدخان السجائر.

بعد أن عرفت عن هذه الحالة المستعصية التي، بالفعل، يعتبر الموت أرحم منها عند المصابين بها، أعلم أن مهما مررت به من ألم، فهناك من هو في وضعٍ أسوأ منك بكثير.

اللـّون الأزرق والأخـضـر للأطـبّـاء .. لـمـاذا ؟

الملابس الطبية كانت بيضاء في السابق ، لأن البياض كان رمزاً للتعقيم والنظافة.  ثم في أوائل القرن العشرين ، غيّر طبيبّ هذا المفهوم وحوّل اللون الأبيض إلى الأخضر لإعتقاده أنها أكثر إراحةً لعيني الجرّاح ، وعلى الرغم أنه من الصعب تصديق أن هذا هو السبب الحقيقي في انتشار اللون الأخضر و الأزرق ، لهذا السبب سنقوم بدراسة بسيطة للألوان للإجابة على هذا التساؤل.

خلال أحد الدراسات التي نشرت في عام ١٩٩٨م فإن اللون الأزرق والأخضر يمكن أن يساعد الأطباء في رؤية أفضل بطريقتين :

الأولى : الأحشاء الدموية للمريض أثناء الجراحة حمراء اللون ؛ والدماغ يفسر الألوان بالنسبة لبعضها البعض. فإذا ركّز الجرْاح في شيءٍ أحمر لفترة طويلة تصبح كالمتفجرات في عينيه . والإشارات الحمراء في المخ تتلاشى في الواقع مما يجعل معرفة الفروق صعباً جداً في الأجزاء الدقيقة من جسم الإنسان ، وبالتالي كلما وقعت عيون الجرّاح على لونٍ مختلفٍ معاكسٍ تماماً في عجلة الألوان (الأخضر) تبقى عينه أشدّ حساسيةً للتغيرات في اللون الأحمر.


الثانية:التركيز العميق في اللون الأحمر لفترةٍ طويلةٍ يجعل العين تتشتّت عند الانتقال لأسطحٍ بيضاء حيث سترى الألوان خضراء ! وهذا التشتيت يمكن أن يحدث للجراح خلال انتقاله من بين الأنسجة الدموية الحمراء الى شيءٍ أبيض مثل البالطو. ويمكنك تجربة هذا التشتيت اللوني على نفسك بزيارة هذه الصفحة. ركّز على النقطة السوداء في المربع الملون الذي بالأعلى لمدة ٣٠ ثانية. ثم انتقل سريعاً للمربع الأبيض الذي بالأسفل، وقل لي ماذا تشاهد ؟

إن هذا مشابه تمامًا لما يحصل عند التصوير بالفلاش .. حيث سترى بقعة سوداء في مجال بصرك. رغم أن الفلاش أبيض اللون! وهذا يفسر ظهور الألوان بعكسها بعد تحويل العين من الصورة الاصلية.

لذلك اللون الاخضر والأزرق هو أفضل للأطباء لأنه يزيل هذا التشتت الذي يحصل لهم نوعاً ما ، ولربما فهمنا الآن لماذا يمشي الأطباء بألوان قوس قزح في الشوارع ، والأخضر أفضل رهانٍ للطبيب.

USMLE Preparation Course Step1

تحدثت سابقًا عن USMLE في تدوينة سابقة ؛ والآن سأتحدث عن الدورة الإعدادية لهذا الاختبار في أشهر معهد عالمي يقوم بتجهيزك لخوض غمار هذا الامتحان ؛ وهو معهد KAPLAN Prep Center .

KAPLAN معهد عالمي منتشر في أرجاء العالم أجمع ٬ وهو معهد أمريكي الأصل يقدم دورات تجهيزية لخوض مختلف اختبارات الرخص العالمية كـ TOFEL للغة الإنجليزية و USMLE لطلاب الطب و FIT لطلاب الهندسة و NCLEX لطلاب كليات التمريض. (اضغط هنا لمشاهدة برامج المعهد التجهيزية).

تستطيع اختيار ما يناسبك من عدة دول بأوروبا وأمريكا وأستراليا لاختيار الدورة المناسبة لتخصصك ووقتك وإجازتك وميزانيتك (تختلف أسعار الدورات باختلاف الدول وأمريكا هي الأغلى غالبًا).

يقدم المعهد عدة طرق للدراسة فيه ومنها :

Live Lecture Preparation Course

وهي المحاضرات الحية التي ستقوم بحضورها في أحد قاعات مراكز المعهد وتختلف أوقاتها أيضًا وفي الغالب تكون 7 أسابيع للمستوى الأول من USMLE وتقام في سبع مدن   في ولايات مختلفة بأمريكا فقط.

Center Preparation Course

الدراسة الذاتية بداخل أحد فروع المعهد عن طريق الشبكة حيث ستستمع إلى المحاضرات على أجهزة الكمبيوتر ولكن من داخل المعهد حيث لا تستطيع الدخول على الشبكة إلا من داخل المركز؛ وغالبية مراكز المعهد في أمريكا لديها هذا النوع من الدراسة -مئات من الفروع منتشرة في كل المدن والولايات- .

Online Qbank

Qbankبنك الأسئلة ؛ تستطيع الدخول إليه عن طريق الإنترنت من منزلك ؛ ولكن سيتم إغلاق حسابك بعد انتهاء فترة دراستك بالمعهد.

الآن يجدر بك اختيار الطريقة المناسبة لك في الدراسة ؛ فإن كنت تفضل المحاضرات فاختر الأولى .. وإن كانت الدراسة الذاتية وحضور بعض المحاضرات على الشبكة يناسبك فاختر الثاني ؛ أما الخيار الثالث فغالبًا سيكون مرفقًا مع أحد الخيارين الأولين .

إذا كنت ترغب في الذهاب إلى أمريكا فيجب عليك أن تختار الوقت المناسب أولا ً لجدولك ؛ ثم يجب عليك الحصول على فيزا الدراسة لدخول أمريكا وهي (F1 Visa)  ولكي تحصل على هذه الفيزا يجب أن تحصل أولاً على بيان القبول من المعهد أو ما يسمى بـ ( I-20 ) ولكي تحصل على بيان القبول من معهد KAPLAN يجب أن تقوم باختيار برنامج مدته لا تقل عن 4 شهور حتى يقوم المعهد بإعطائك بيان القبول I-20 لتقوم بإصدار الفيزا من السفارة الأمريكية بمدينتك ٬ والأقل سعرًا والأنسب لك (USMLE Delux Course ) وهو عبارة عن برنامج مدمج للثلاثة طرق معًا (Live Lecture For 7 weeks + Center Preparation -self study- for 9 weeks) بعدها تقوم بدفع المبلغ كاملا ً للمعهد عن طريق الإنترنت بأحد البطاقات الإئتمانية بعد مراسلتهم باختيارك الفترة المناسبة ونوع الدورة التي ترغب في الحصول عليها .

يقوم بإلقاء المحاضرات بروفيسورات ودكاترة من خيرة النخبة في الولايات المتحدة ؛ وسيقدم لك مجموعة من الكتب لـ USMLE Step1 لكل مادة أساسية كتاب
Anatomy, Physiology, Biochemistry, Pathology, Behavioral Science, Pharmacology and Medical Genetics
تخضع هذه الكتب لحقوق النشر لذلك يحرم نسخها وبيعها واستعمالها لغير المتقدمين للمعهد ٬ ومن الجيًد شراؤها من متجر أمازون الإلكتروني من هنا.

نرحب بأي استفسار أو تساؤل عن الدورة وتفاصيلها وطريقة التسجيل ، ضع سؤالك عن طريق الرد في الأسفل وستتلقى رداً في أقرب فرصة.