هـايـبـَـر بـنــده ، مـعْ أم ضِـد ؟

قبل أن تنهال عليّ بالإتهامات، دعنا نتفق على بضعة أمور. أولها أنني محايدٌ في مسألة توظيف النساء في فروع هايبرماركت بنده. ثانيها أن لا نهاجم المعارض ونتهمه بالتشدد، ولا المؤيد ونتهمه بالليبرالية. أتفقنا؟ جميل.

الآن دعنا ننظر لهذه المسألة من عدّة جهات، من وجهة نظر المؤيد، ووجهة نظر المعارض، مع شرح وجهة نظر كل منهما بالعقل والمنطق.

أولاً، المؤيدين:

نعم، من حق المرأة الإسترزاق. نعم، من حقها العمل. إذا كانت المرأة عفيفةَ وتصون نفسها من الأذى، فلم التضييق على لقمة عيشها؟ صحيح أنها في مكان مختلط، لكنها وجدت هنا لتعمل لا لتعبث مع الجنس الآخر، وإن حصل ذلك، فهو خطأ شخصي لا يجب أن يحمّل على عاتق الفكرة أساساً. لربما كانت المرأة من غير عائلٍ يعولها. لربما كانت في أمس الحاجة لهذه الوظيفة.

في كل الأحوال، يحق للمرأة العمل في مكان عامٍ كما يحق للرجل تماماً. إذا التزمت بالضوابط الشرعية، بذلك تكون صانت دينها، وفي نفس الوقت تحصّلت على قوت يومها. استخدام الأدلة الدينية ضدها لزجرها عن العمل كارثة، خصوصاً أن الجنس اللطيف يشكلون من مجتمعنا أكثر من 50% حسب آخر الإحصائيات، فبذلك نكون – حرفياً – قد قطعنا أرزاق نصف البشر… والأسوأ من ذلك الإساءة لهن واتهماهن بالسفور وقلة الأدب، بل وقد يصل البعض إلى القذف.

فلنتوقف عن بناء الحصون حول بناتنا، فهن كبار وأذكياء ويدركن ما قد يأتي من التواجد في الأماكن العامة، لكن ما يتبادر إلى ذهن الشخص الذي يرمي الإتهامات هو العكس تماماً لما هو في منتصف ذهن الشابة العاملة، والتي جلّ مرادها كسب بعض المال لتبقى على قيد الحياة.

فلا داعي للخناق والإشارة بالأصابع… ودعوا المجتمع ينمو بسلام.

ثانياً، المعارضين:

نعم، نساؤنا درر عيوننا وفلذات أكبادنا. نعم، أغار على أختي وابنتي وأخاف عليهن من الإنجراف. لن أقول الإنحراف، لأن هذا من هوى الذات وكلٌ أنبَه على نفسه من غيره، لكني أقول الإنجراف لأن تيار المجتمع يستطيع تغيير فكر ونظر الشخص إلى عكس ما نشأ عليه. لسنا من المعارضين ذوي المقاطعة ولا الزجر ولا التحريم الديني لأن للفتاوى أهلها يقومون بها على أكمل وجه. ما يغيظني هو ما سنصل إليه إذا سمحنا لهذه الظاهرة بالحدوث.

كل عام بعد عام، يطالب الشعب بتوسيع نطاق الحلال، شبراً شبراً. ليس بذنب منهم، بل بسبب البذور السوداء المنثورة في عقولهم على مر السنين. لماذا تظن أن أكثر المؤيدين صغار في السن مقارنة بنا؟ لأنهم نشأوا تحت تأثير الإعلام الذي يقودهم إلى التصديق بأن “بعض” التحرر لا بأس به. تخيل أبناءهم؟ إني لأرى بعد عقد من الزمن شعبنا يطالب بتحليل أمر، لو طالبوا به الآن لاشمئز منه الجميع على حد سواء.

شعبنا الآن كالكرة على أرضٍ تبدو مستوية لكنها مائلة بدرجة تكاد لا تذكر، لدرجة أن الكرة لا تعلم بأنها تتدحرج حتى يكون الوقت قد فات على محاولة تطبيب الجراح. قد يبدو الأمر لنا الآن ليس بذلك الأهمية، لكنه إحدى أول الخطوات باتجاه إنحدارنا نحو الهاوية التي أراد لنا أعداءنا الوقوع فيها منذ أن أصبحوا ملوك الإعلام التلفزيوني. لا أريد أن أبدو كمتشدد، لكن هذا الواقع! صحيح أن البعض حرّم أموراً لا تستحق التحريم في السابق، كالهاتف الجوال، لكن مثل هذه المواقف السابقة هي التي جعلت من شبابنا يعيش في الإعتقاد بأنه أيما تم تحريمه علناً فهو لا يستحق التحريم كذلك. لا أريد أن أهاجم أخوتي وأبناء شعبي، بل أريد أن أهاجم هؤلاء الذين دخلوا بيننا وأدعوا كونهم منا، بهدف دحرجة الكرة.

إذا كنت لا تصدقني، فابحث عن شركة RAND على أي محرك بحث. هي شركة لا تهدف للأرباح المالية، وإنما دراسة الشعوب عن كثب، ومحاولة تأصيل بعض العادات فيهم، كصرف النظر عن الروحانيات والتشديد بأهمية الماديات، وكإبراز المرأة أمام الكل بلا غطاء ساتر (والذي هو محرم لا شك فيه، والشاكّ مكذّب للسنة… وأترك ماهيّة الغطاء الساتر لك لتفسرها كيف شئت)، وكترغيب الشعوب في الإلتهاء بتوافه الأمور، وكاستهداف الصغار في السن الذين – يوماً ما- سيكبرون ليقودوا البلد ويغيّروا من عاداتها حتى تصبح عكس ما أراد رسولنا محمد -عليه الصلاة والسلام- تماماً، ونحن غير مدركين لذلك.

بالطبع لو سألت الشركة بنفسك عن إذا ما كان هدفها هو كالمذكور أعلاه، سينكرون وبشدة. مع أن أثرهم واقع وواضح وقعه لا محالة.

إن سألتني “ماذا أفعل إذا؟” سأقول لك: إلبس البنطال، وقد السيارة، وتفرّج الأفلام، وسافر للخارج، لكن إحذر أشد الحذر أن يقودك كل هذا إلى تغيير كيانك… كيان الإنسان المسلم. فإن تغير كيانك، تغير كيان أبنائك، وبعد قرن من هذه اللحظة، سيصبح مجتمعنا مجتمع يطالب بتحليل عمليات تغيير الجنس، وتحليل عيش رجل وامرأة معاً دون زواج تحت سقف واحد.

شركة “راند” لها فرع في دولة قطر، مهمته دراسة الشعب العربي ككل، ومراقبة التغييرات التي تحدث لناشئيهم، وبالتالي تفكيكنا من الداخل.

تذكر، أخي المؤيد، أختي المؤيدة: اليوم سوبرماركت، وغداً تستيقظ وتعدّ الفطور لأختك وصديقها “الحميم”.

أللهم هل بلغت؟

هذه وجهات النظر التي استطعت أن أتوصل إليها بعد أن احتككت بأشخاص من كلا الطرفين، وكلٌ أدلى بدلوه بناءً على ما يراه، دون أي خصام. سواء كنت من أياً منهم، أو محايداً مثلي، تذكر أن رأيك وموقفك لا بد أن يُتخذ عن قناعةٍ وصواب رأي، وما هو في مصلحتك خاصةً ومصلحة ذريتك ومجتمعك عامةً… لا عناداً في الطرف الآخر، ولا اتباعاً أعمى للطائفة الأكثر جاذبية.

إن كنت قد وصلت إلى هذا السطر دون أن تثور ثائرتك، فأنا أحييك أحسن تحيّة، لأنك ذو عقل متقبل للآراء وذهن متفتح، وخصوصاً لو كنت من أحد الجهتين.

فأيهم أنت؟

لماذا لا يفسد العسل ؟

لربما تساءل البعض عند تناوله القليل من العسل الذي كان موضوعا ً بزجاجةٍ على رفٍّ بالمطبخ أو بداخل أحد الدواليب .. وفيما ندر في الثلاجة! لماذا لا يفسد (أو يتعفن) العسل ؟ رغم بقائه في درجة حرارة الغرفة ولربما في درجات أعلى من ذلك في أيام الصيف الملتهبة وخاصة في بعض الدول الحارة .. وبل وأيضا ً وهو في خلية النحل على جذع تلك الشجرة تحت أشعة الشمس كل يوم !

متابعة قراءة “لماذا لا يفسد العسل ؟”

سلسلة حماية ويندوز – الاتصال

حتى نعرف كيف نحمي أنفسنا لابُدّ أن نعرف كيف يتّصل المُخترق بنا ؟!! أكمل قراءة التدوينة لمعرفة كيف تفتح الاتصال حتى تلتقط تنبيهًا بدخول الضحية …

في البداية يجب أن تفتح منفذًا (Port) في جهاز المودم (Modem) لديك ، ولكل برنامج اختراقٍ رقم منفذٍ خاصٌ به (The Open port) ؛ ويمكنك اختيار منفذ آخر في البرنامج وفتحه في المودم ؛ لكن الكثير من المُخترقين يفضلون استخدام المنفذ الافتراضي لبرنامج الإختراق ؛ هذه الخطوة (فتح المنفذ) قد تأخذ منك خمسة دقائق أو عدة أشهر !! لماذا؟ لأنك قد تواجه مشكلاتٍ ولا تستطيع فتح منفذٍ مناسب لبرنامج الإختراق  ، وهناك الكثير من الشروحات المنتشرة عن فتح المنفذ في أنواع مختلفة من أجهزة المودم لذلك إذا لم تستطع فتح المنفذ أو كان المودم مختلف عن الذي سيتم الشرح عليه يمكنك البحث في Google عن نوعية المودم الذي لديك .

متابعة قراءة “سلسلة حماية ويندوز – الاتصال”

فرشاة الأسنان والسّكتة القلبية !

من أكثر ذكريات الطفولة فزعا ًهي زيارة طبيب الأسنان ؛ ورائحة المطهّر التي تفوحُ من عيادته التي تنذرُ بمجزرة ٍتدور داخِل أفواهنا الصغيرة ؛ وما يترتب عليها من نصائح تنهال علينا من كل مكان ٍ بضرورة تنظيف أسناننا بالفرشاة والمعجون مرتين يوميا ً على الأقل ؛ على ما يبدو أنها كانت نصائح في محلها ، ليس فقط لتجنب التسوس وعيادة طبيب الاسنان المرعبة ؛ إنما إلى حدٍّ أبعد بكثير.

متابعة قراءة “فرشاة الأسنان والسّكتة القلبية !”

متى صار البكاء عيباً ؟

هل يمكنك أن تجزم أنك لم تبكِ -طوعاً- على الأقل مرةً واحدةً في حياتك ؟ إذا أمكنك ذلك ، فأنت إما من حَجَر ، أو لديك انسدادٌ في القنوات الدمعية.

إن مصطلح “الرجل لا يبكي” غطى عقولنا كما يغطي الذباب الجثث ، إنني لا أتحدث من وجهة نظر  ٍ شخصية ٍ بل إن هذا حقيقي! وهل تعلم ما هو الحقيقي أيضاً ؟ البكاء نعمة. نعم إنه نعمة! وسأقول لك كيف.

متابعة قراءة “متى صار البكاء عيباً ؟”

” مُــقـــدّمـة في حـِـمــايــة ويــنــدُوز “

سلسلة حماية ويندوز - مقدمة

إذاً لماذا عليّ أن أحمي نظامي وأنا لا أستخدم الكمبيوتر إلا في كتابة عدة صفحات في برنامج الوورد وأقوم ببعض التعديلات على عروض باوربوينت ؟!
أنا لا أحتاج إلى الحماية… نعم أنا أستخدم البريد الإلكتروني في الدردشة
ورسائل البريد لا تهمني فهي مجرد رسائل قروبات !
لنفترض أنك هذا الشخص الذي يظن أنه لا يوجد لديه شيء ليخسره…

متابعة قراءة “” مُــقـــدّمـة في حـِـمــايــة ويــنــدُوز “”

ابحث عـن صُــورك في كُـل مـكـان !

مع هذه الإضافة الجديدة لن يستطيع أحد الكذب عليك وادِّعاء أن إحدى الصور من حقه وأنه هو من صممها أو قام بتصويرها ، بعد تركيبك للإضافة على ملى متصفحك تستطيع بمجرد الضغط على الصورة بزر الفأرة الأيمن ومن ثم الضغط على Search  On TinEye:

متابعة قراءة “ابحث عـن صُــورك في كُـل مـكـان !”

” انـغِــلاقُ الفـِـكـْــر “

انغلاق الفكر مشكلة يعاني منها مجتمعنا بشكل كبير، قد نجد أناساً ينكرون مثل هذا القول، هذا لأنهم هم من يعانون منه أساساً. انغلاق الفكر مشكلة أساسية تنبثق منها عدة مشكلات. والأمر كله متشعب، فالعديد من المشكلات الاجتماعية التي تسيطر على مجتمعنا تصب مسبباتها في بوتقة واحدة .. ألا وهي انغلاق الفكر. ولكن ما الذي نعنيه بانغلاق الفكر؟

متابعة قراءة “” انـغِــلاقُ الفـِـكـْــر “”

لنوم ٍأكثر عُمقـا ً !

هل تعاني من النعاس بسبب السهر ؟ هل تنام طيلة اليوم الساعات الطوال ولكنك تستيقظ مرهقًا وكأنك لم تنم ؟ تبقى مستيقظا ً طيلة الليل وتنام طول النهار وتعاني من الأرق ؟ إذًا خذ نفسا ً عميقا ً واقرأ بهدوء ما بالأسفل لعل نومك يتحسن.

ما هو الأرق ؟
هو صعوبة النوم أو عدم الإرتياح بعد الإستيقاظ لأسباب متعددة.

ما هو الوقت الأنسب للنوم ؟
من الساعة الثامنة مساء ً حتى الرابعة فجرا ً

كم يجب من الوقت أن أنام ؟ ولماذا ؟
٨ ساعات يوميا ً للبالغين (حيث أن الأطفال قد يحتاجون إلى وقت أطول) .لأن الجسم يقوم بإفراز مادة كيميائية طبيعية تسمى الميلاتونين (هرمون النوم أو هرمون الظلام أو هرمون السعادة) خلال هذه الفترة وهذا الوقت.

هل هناك علاج للأرق ؟
لكل مسبب للأرق علاج .. ولكننا سنقتصر هنا على الأرق الذي سببه مشكلة عدم انتظام النوم في وقته.

ما هو الميلاتونين ؟
هي مادة حساسة للضوء تفرز من الغدة الصنوبرية بالدماغ تساعد في الدخول في النوم العميق ليأخذ الجسم كفايته من النوم والراحة فيستيقظ بكامل نشاطه وحيويته.
صورة توضح مكان الغدة الصنوبرية في دماغ الإنسان ( pineal gland ):

الغدة الصنوبرية

متى يفرز الميلاتونين طبيعيا ً في جسم الإنسان ؟

1- عندما ينام الإنسان في الظلام (غرفة معتمة).

2- في الوقت ما بين 8 مساء ً وحتى 4 صباحا ً.

أنا لا أستطيع النوم في هذا الوقت لذلك أعاني من طول فترة النوم وقلة جودته ماذا أفعل ؟
تتوفر في الصيدليات حبوب الميلاتونين وتصرف كعلاج تعويضي (كالفيتامينات مثلا ً) لا تحتاج إلى وصفة طبية .

لم أسمع بالميلاتونين من قبل؟ من يستخدمه يا ترى ؟
يستخدمه الطيارون نظرا ً لأن الساعة البيولوجية لديهم تتغير عند تغير التوقيت الزمني لأجسامهم عند انتقالهم من بلد لآخر. ويستخدمه الموظفون عند تغير مواعيد دوامهم من الصباح إلى الليل مثلا ً.

من أين أشتري الميلاتونين وكم سعره ؟
قد لا تجد حبوب الميلاتونين في الصيدليات العادية ولكن ابحث عنه في المحلات التي تبيع الفيتامينات والمعادن الغذائية ومواد التجميل كصيدلية أوكسجين في السعودية مثلا ً أو محلات GNC.

عبوة الميلاتونين

سعره : 70 ريال (20دولار) تقريبا ً لعبوة الـ 1 جرام ، 120 ريال (35دولار) تقريبا ً لعبوة 3 جرام.

ما هي أضرار الميلاتونين الجانبية؟
ليس له أضرار جانبية إذ أنه هرمون طبيعي يفرز في جسم الإنسان وكل ما في الأمر أننا سنستعيض بهذا الهرمون عن غير وقته نظرا ً لحاجتنا للبقاء مستيقظين في وقت إفرازه !

ما هي الجرعة المقترحة ؟ وكم المدة الزمنية؟
حبة واحدة من عبوة 1 جرام للصغار ، حبة واحدة من عبوة 3 جرام للكبار.

يجب أن تعلم أنه يجب أن تؤخذ حبوب الميلاتونين قبل النوم مباشرةً إذ أنه سريع المفعول (نصف ساعة) ويؤخذ مع كأس كبير من الماء ، وفي حال أخذت الحبة ولم تنم .. سيؤثر الميلاتونين عكسيا ً على جسمك وستبقى مستيقظا ً ولن تستطيع النوم طيلة اليوم ! وهذا يفسر ما يحدث لنا أحيانا ً إذ استيقظنا ولم نستطع النوم مرة أخرى ! نظرا ً لأن الميلاتونين قد اعطى الإشارة ببداية اليوم ! ، ولا تؤخذ حبوب الميلاتونين للحوامل إذ لم تجرى دراسات كافية على التأثيرات الجانبية للأجنة داخل الأرحام ، ولا تعتمد على أخذ حبوب الميلاتونين بشكل مستمر فليس هناك أفضل من النوم الطبيعي في الأوقات الصحية ، قال تعالى : {وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا. وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا }.